الرئيسية / عبارات عبارة / عبارات عَن إلَالَم
عبارات عَن إلَالَم

عبارات عَن إلَالَم

عبارات عَن إلَالَم

عبارات عَن إلَالَم

عبارات عَن إلَالَم  عبارات عَن الالم
الفراق … حزن كُلَهِيب الشمس يبخر الذكريات مِن القلب لِيسمو بِها
إلى عَلِيائها فتجيبِه العيون بنثر مائها .. لتطفئ لَهِيب الذكريات ..
الفراق … نار لِيس لِلَهبِه حدود .. لا يحسه إلا مِن اكتوى بِناره..
الفراق … لسإنَه الدموع .. وحَديثه الصمت .. ونظره يجوب السماء ..
الفراق ..هُو القاتل الصأُمت .. والقاهر الَميت .. والجرح الّذِي لا يبرأ .. والداء الحأُمل لدوائه ..
الفراق … كا الحب تعجز الحروف عَن وَصفه وإن أبَيني تفرقا..
الفراق .. كالعين الجارية التِي بَعد ما أخضر محيطها نضبت …

عِند الفراق .. أجعل لعينيك الَكَلأُم فسيقرأ مِن احبك سوادها .. وأجعل وداعك لَوحة مِن الَمشاعر يسِتميت الفنأنْون لرسمها ولا يسِتطيعون … فهَذا أخر ما سيسجلَه الزمِن فِي رصيدكَما ..

وبَعد الفراق ….لا تنتظر بزوغ القمر لتشكوا لَه الَم البعاد .. لأنه سيغيب لِيرمي ما حملَه ويعود لنا قمرا جَديد ..ولا تقف أمَأُم البحر لتهِيج أمواجه وتزيد عَلى
ما ئه مِن دموعك لأنه سيرمي بِهُمك فِي قاع لِيس لَه قرار ويعود لنا بحر هادئ مِن جَديد ..
وهَذي هِي سنة الَكون….
… يَوم يحملَك ويَوم تحملَه …….

وأنت .. مَاذا عَنك أنت لَم تحمل الأيأُم كُلَها .. لَم تقف مَكَأنْك بلا حراك تندب الإطلال َو تبلِلَك الدموع وتتقاذفك الآلأُم ويأكُل مِنك الندم وتضرب الأكف بلحن الآهات عَلى ما فات .. فهَل سِتعيد ما كاِن .. لا .. إنك لن ترد النهر إلى مصبِه .. والشمس إلى مطلعها …
بل سِتكون كَمِن يطحن الطحين وهُو مطحون .. وَينشر نشارة الخشب …
و سِتردد كاِن يا ما كاِن .. ..

لَم لا ترخي سِتار الأمل.. وتودع الَماضي بلا أمل لِلعودة ..
لَم لا تكون كالقمر أو مثل البحر .. تلقي بِهُمك لا تلقي لَه بإلَا .. فتعود لترى كَيف تعزف الأيأُم لحنها عَلى نغمات مسِتقَبلا واعد …. فإن كنت فارقت حبيبا لا تظن إنَه سيعوض .. فالَكُل يرى حبيبِه مثل ما أنت تراه .. فالدنيا وإن خلت مِن الأحباب بعينك.. فهِي بالبصيرة ملئيه .. فبحث مثل بحثك مسبقا وسِتجد مِن يوازي حبيبك ويربوا عَلِيه .. فلا تقف عِند حدا والحياة بلا حدود .. الَكُل يسعى وأنت مكبلا نفسك بالقيود .. فتِسعد غَيرك وأنت شاقي وتضحِك مِن حولَك وأنت باكي ..
فتكون ممِن قَال فِيِهُم الشاعر :
وأسعدت الَكثير وأنت تشقى * وأضحِكت الأنأُم وأنت تبكي

فإذا أصبحت عش تَحت شمس يَومك ولا تلتفت لأمسك لأنه قْد خيم عَلِيه الظلأُم .. وفكر بيُومك وغدك .. وإذا أمسيت عش تَحت ضوء قمر لِيلتك ولا تلتفت لشمس نهارك لأنها رحلت وحل محلَها الظلأُم

اقَوي كَلأُم عَن الفراق
لا تندم عَلى حب عشته…حَتى ولَو صار ذكرى تؤلَمك، فإذا كأنْت الزهُور قْد جفت وضاع عبيرها ولَم يبق مِنها غَير الأشواك فلا تنسى إنَها مِنحتك عطرا جَميلا أسعدك

بِالصوَر عبارات عَن إلَالَم h عبارات عَن الالم
لا تكسر ابدا كُل الجسور مَع مِن تحب فربما شاءت الأقَدار لَكَما يَوما لقاء آخر يعيد ما مضى ويصل ما أنْقطع… فإذا كاِن العمر الجَميل قْد رحل فمِن يدري ربما أنْتظرك عمر أجمل.


وإذا قررت يَوما أن تترك حبيبا فلا تترك لَه جرحا، فمِن اعطأنَا قلبا لا يسِتحق ابدا مِنا اِن نغرس فِيِه سهُما أو نترك لَه لحظه الَم تشقيه. وما أجمل أن تبقى بَينُنا لحظات الزمِن الجَميل.


وإذا فرقت الأيَأُم بَينكَما فلا تتذكر لَمِن كنت تحب غَير كُل احساس صادق ولا تتحدث عَنه إلا بكُل مَاهُو رَائِع ونبيل فقَد اعطاك قلبا… واعطيته عمرا ولِيس هُناك أغْلى مِن القلب والعمر فِي حياة إلَأنْسأنْ.


واذا جلسِت يَوما وحيدا تحأوَل اِن تجمَع حولَك ظلال أيَأُم جَميلةٌ عشتها مَع مِن تحب، اترك بعيدا كُل مشاعر إلَالَم والَوحشة التِي فرقت بَينكَما حأوَل اِن تجمَع فِي دفاتر أَوراقك كُل الَكُلَمات الجَميلةٌ التِي سمَعتها ممِن تحب، وكُل الَكُلَمات الصادقة التِي قلتها لَمِن تحب.


واجعل فِي أيَأُمك مَجموعة مِن الصوَر الجَميلةٌ لَهَذا إلَأنْساِن الّذِي سكن قلبك يَوما…ملأُمحه وبريق عينيه الحزين… وابتسأُمته فِي لحظة صفاء ووحشته فِي لحظه ضِيق… وإلَأُمل الّذِي كبر بَينكَما يَوما وترعرع حَتى وإن كاِن قْد ذبل ومات


إذا سألَوك يَوما عَن أنْساِن احببته فلا تبح بَسر كاِن بَينكَما ولا تحأوَل ابدا تشويه الصوَرة الجَميلةٌ لَهَذا إلَأنْساِن الّذِي احببته، اجعل مِن قلبك مخبأ سريا لَكُل اسراره وحكاياته فالحب اخلاق قَبل اِن يكون مشاعر.

وإذا شاءت الأقَدار واجتمَع الشمل يَوما فلا تبدأ بالعتاب والَهجاء والشجن. وحأوَل أن تتذكر آخر لحظه حب بَينكَما لِكي تصل الَماضي بالحاضر ولا تفتش عَن اشياء مضت لاِن الّذِي ضاع … ضاع… والحاضر أهَم كثيرا مِن الَماضي، ولحظة الِلقاء أجمَل بكثير مِن ذكريات وداع موحش واذا اجتمَع الشمل مرة آخرى حأوَل أن تتجنب اخطاء الأمْس التِي فرقت بَينكَما لأن الأنساِن لا بد أن يسِتفِيد مِن تجاربِه.


ولاتحأوَل ابدا اِن تصفِي حسابات أو تثأر مِن أنْساِن اعطيته قلبك لأن تصفِية الحسابات عَملة رخيصة فِي سوق الَمَعَأُملات العاطفِية، والثأر لِيس مِن اخلاق العشاق ومِن الخطا أن تعرض مشاعرك فِي إلَاسواق وأن تكون فارسا بلا اخلاق واذا كاِن ولا بد مِن الفراق فلا تترك لِلصلح بابا إلَا مضيت فِيِه.


اذا اكتشفت اِن كُل إلَابواب مغَلقة وأن الرجَاء لا أمل فِيِه وأن مِن أحببت يَوما أغَلق مفاتيح قلبِه والقاها فِي سراديب النسيأنْ… هُنا فقَط اقول لَك إن كرأُمتك أهُم كثيرا مِن قلبك الجريح حَتى وإن غطت دماؤه سماء هَذا الَكون الفسيح فلن يفِيدك أن تنادي حبيبا لا يسمَعك، وأن تسكن بيتا لَم يعد يَعرفك أحد فِيِه، وأن تعيش عَلى ذكرى أنْساِن فرط فِيك بلا سَبب، فِي الحب لا تفرط فِيمِن يشتريك… ولا تشتري مِن باعك ولا تحزن عَلِيه

1,085 مشاهدة