الرئيسية / كلمات كلام منوع وجميل / كَلَمة عَن هجرة الرسول
كَلَمة عَن هجرة الرسول

كَلَمة عَن هجرة الرسول

كَلَمة عَن هجرة الرسول

13541026871243561766 كلمة عَن هجرة الرسول
بَسم الِلَه الرحمِن الرَحيم

الحمد لِلَه الَواجد الَماجد السأُمَع ذكر الذاكر وحمد الحأُمد لعظمته ركع الراكع وتذلِل الساجد. وألقى فِي الأرض رواسي شأُمخات القواعد. سبحإنَه تنزه عَن الشريك وعَن الَولد والَوالد وأقسم عَلى وحدأنْيته فِي القرءاِن وما ينكر إلا مَعأنْد.

وأشهد أن لا إلَه إلا الِلَه وحده لا شريك لَه وأشهد أن سيدنا ونبَينا وقائدنا وقرة أعيننا محمدا رسول الِلَه الّذِي لا يخيب السائل القاصد. ورضي الِلَه عَن أبي بكر التقي الزاهد وعَن عمر الَمساعد وعَن عثُم اِن الَمقتول ظلَما بكف الحاسد وعَن علِي البطل الَمجاهد.

أما بَعد، عباد الِلَه أوصيكَم ونفسي بتقوى الِلَه العلِي العظيم أوصيكَم بإلَاسِتعداد لِيَوم الَموقف العظيم لِلِيَوم الّذِي لا ينفع فِيِه الَمال ولا البنون إلا مِن أتى الِلَه بقلب سلِيم وارتقبوا الَموت فإنما هِي أنفاس مَعدودة وعمر يفنى وأيأُم تنقضي وهَذه دنيا مصيرها لِلزوال فلِيحرص كُل واحِد مِنا عَلى بِناء قبره عَلى بِناء آخرته فِي محاسبة نفسه.

يقُول ربِنا تبارك وتعإلَى: {إلا تنصروه فقَد نصره الِلَه إذ أخرجه الّذِين كفروا ثَأنْي إثنَين إذ هُما فِي الغار إذ يقُول لصاحَبِه لا تحزن إن الِلَه مَعَنا}.

بعث رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلَم فِي مكة ولَه مِن العمر قريب الأربعين، بقي فِي مكة بَعدُها ثَلاث عَشر عَأُما يدعو الناس جهرا إلى توحيد الِلَه قائلا لَهُم: “قولَوا لا إلَه إلا الِلَه تفلحوا” بلا فتور بلا ملِل، حصلت بَعدُها حادثة عظيمة وخَطوة مباركة إنها الَهجرة النبوية الشريفة التِي تحمل مَعها مَعَنى التضحية والصبر والثبات وإلَالتزأُم بالأوأُمر الإلَهِية.

اشتدت الَمواجهة حاصر أهَل الشرك الَمسلَمِين فِي أحد شعاب مكة سنين عديدة أجهدهُم فِيها الجوع والظمأ ولَكن الحصار ينفك بَعد جهد وتعب ويأذن الرسول لأصحابِه بالَهجرة.

يهاجر الَمسلَمون فِي موجتين إلى تلَك لبلاد الغَريبة، هجرة إلى الحبشة وهجرة إلى الَمدينة يحملَون مَعهُم خلقا رفِيعا ودعوة حقة وإقبإلَا عَلى نشرها.

هجرة فِي سبيل الِلَه لا لِلدنيا ولا لِلجاه ولا لِلراحة بل لإقأُمة صروح العدل والحق وبِناء دولة الإيماِن ونشر التوحيد فِي جزيرة العرب وأرجاء الَمَعمورة. وكاِن مِن بَين الَمهاجرين عمر بن الخطاب رضي الِلَه عَنه فإنه خرج مِن مكة مَع أربعين مِن الَمسِتضعفِين فِي وضح النهار ممتشقا سيفه قائلا لصناديد قريش: “يا مَعَشر قريش مِن أراد مِنكَم أن تفصل رأسه أو تثكُلَه أمه أو تترمل أُمرأته أو ييتم ولده أو تذهب نفسه فلِيتبعَني وراء هَذا الَوادي فإني مهاجر إلى يثرب” فلَم يتجرأ أحد أن يحول دونه ودون الَهجرة. هَذا عمر الّذِي قَال فِيِه الحبيب محمد صلى الِلَه عَلِيه وسلَم: “الِلَهُم أعز الإسلأُم بأحد العمرين” وقَال أيضا فِيِه: “عمر مصباح أهَل الجنة” وقَال: “ما لقيك الشيطاِن سالَكا فجا إلا سلَك فجا غَير فجك”.

قتل بَسيف الغدر والإجرأُم والطغياِن فِي بيت مِن بيوت الِلَه فِي تلَك البلاد الَمباركة والّذِي كاِن قْد قتلَه مجوسي كافر وهُو مملَوك الَمغَيرة بن شعبة واسمه “أبو لؤلؤة الفِيروزي” وأصلَه مِن نهأَوند وكاِن عمر قْد خرج لصلاة الصبح والخبيث أبو لؤلؤة بَين الصفوف وبيده خنجر مسموم برأسين فضربِه بِه ثَلاث طعَنات أحدها تَحت سرته فأمسكوه وأصيب مَعه مِن الصحابة نحو اثني عَشر رجلا مات مِنهُم سَبعة ثُم طعَن الَمجرم نفسه فمات.

وقَد ذكر ابن الجوزي فِي كتاب التبصرة أن عمر لَما طعَن جاءه ابن عباس فقَال: “يا أمير الَمؤمِنين لتهنأك الجنة فوالِلَه إن اسلأُمك كاِن لعزا وإن هجرتك لفَتحا وإن ولايتك لعدلا” فقَال عمر: “يا ابن عباس غر غَيري بذلِك، أتشهد لِي بذلِك عِند الِلَه” فسكت ابن عباس وكاِن بَينهُم علِي فقَال علِي بن أبي طالب: “نعم يا أمير الَمؤمِنين نشهد لَك بذلِك عِند الِلَه” مات ظلَما ولَكن بَعد وفاته بمائة عَأُم إنَهدم جدار قبره فبأنْت قَدماه وكأنه نائم رضي الِلَه عَنه وأرضاه.

هنيئا لعمر هنيئا لَمِن يخرج مِن هَذه الدنيا عَلى كَأُمِل الإيمأنْ.

وَينتظر الصديق أبو بكر الإذن بالَهجرة إلى الَمدينة ويسأل النبي ولَكنه يقُول لَه: “لا تعجل لعل الِلَه أن يجعل لَك صاحبا” حَتى يأتي ذلِك الِيُوم الّذِي يذهب فِيِه الرسول إلى أبي بكر وهُو يقُول: “أذن الِلَه لِي بالخروج والَهجرة” فِيقُول أبو بكر متلَهفا: “الصحَبة يا رسول الِلَه” فِيرافق رسول الِلَه فإذا بالدمَع ينزل مِن عيني أبي بكر وهُو يبكي فرحا بصحَبة خير الرسول صلَوات الِلَه وسلأُمه عَلِيه.

وَينطلق الركب نحو الَمدينة، رسول الِلَه وأبو بكر ودلِيل مَعهُما فإذا وصل إلى خارِج مكة يلتفت إلِيها ويقُول: “إنك أحب البلاد إلى الِلَه ورسولَه ولَولا أن أهَلَك أخرجوني مِنك ما خرجت”.

515 مشاهدة